وزير الشباب: تعديلات قانون الرياضة ستحدد مسار الفترة المقبلة

راندا محمود
أخبار العرب
راندا محمود13 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
وزير الشباب: تعديلات قانون الرياضة ستحدد مسار الفترة المقبلة

قال الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة إنهم في الحكومة وافقوا على تغيير بعض المواد في قانون الرياضة والتي ستحدد المسار في الفترة المقبلة ، ووافق مجلس الوزراء على هذه التعديلات ، وذهبت إلى مجلس النواب ، ومن المقرر مناقشته.

وأضاف صبحي ، في لقاء مع برنامج “كلام في السياسة” المذاع على قناة “اكسترا نيوز” الفضائية ، ويقدمه الكاتب الصحفي أحمد الطاهري ، على هامش منتدى شباب العالم ، مساء الخميس ، أن المصريون متفوقون في المباريات الفردية “لأن اللاعب فريق”. وقد أدركت الوزارة أهمية ذلك ، ووضعت أسسًا واستراتيجيات عظيمة.

دور الوزارة في مبادرة الحياة الكريمة

وعن دور الوزارة في مبادرة الحياة الكريمة ، أوضح أن الوزارة تشارك فيها ، حيث يوجد 1028 مركز شبابي ، بين البناء والتطوير والتحديث ، وبعد المراجعات وصل إلى 987 مركزا ، ورؤية الوزارة أن مراكز الشباب ستكون تنموية في كل بيئات المجتمع المصري ، وتعتبر “مراكز خدمة المجتمع” تخدم الأسرة والتعليم وليس الرياضة فقط.

وأشار إلى أنهم أطلقوا مشروع “نادي السكان” مع الأمم المتحدة ، وكذلك مشروع “نادي الفتاة والمرأة” داخل مراكز الشباب ، وكذلك نوادي الابتكار والعلوم ، مؤكدا أن تغيير الثقافة حول المراكز الشبابية. يساعد في تنمية المجتمع المصري ، مؤكداً أن هناك اهتماماً كبيراً بوجود نظام متكامل لمركز شبابي في أي قرية ، وهذه خطوة تنموية كبرى.

توصيات منتدى الشباب

أما بالنسبة لتوصيات منتدى شباب العالم ، فأنا ألاحظ أن كل نسخة من المنتدى مناسبة للوقت الذي يُعقد فيه ، وتكليف مجلس الوزراء بالعمل عليها ، وهذا أمر غاية في الأهمية. أمر عملي ، و “التوصيات قيد التنفيذ” ، وأهمها التكليف بتنظيم مؤتمر المناخ في مصر ، بالإضافة إلى إعادة إعمار مناطق الصراع ، وهذا تفويض خارج مصر ، وكلها عملية. وولايات قوية.

وأكد أنهم سيعدون برامج تنموية وتعليمية حول موضوع التنوير وقبول الآخر ، مشيرا إلى أن هناك موضوع آخر تمت مناقشته في المنتدى وهو حقوق الإنسان حدث فيه طفرة كبيرة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.