بعد وفاة وائل الابراشي ما خطورة تأخير نقل مرضى كورونا في العزل المنزلي الى المستشفى؟

نور السبكي
أخبار العرب
نور السبكي13 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
بعد وفاة وائل الابراشي ما خطورة تأخير نقل مرضى كورونا في العزل المنزلي الى المستشفى؟

كتب – أحمد جمعة:

كشف أطباء متخصصون في أمراض الصدر ، عن مخاطر تأخير قبول مرضى كورونا في العزل المنزلي بالمستشفيات في حال تدهور حالتهم الصحية.

يأتي ذلك في أعقاب اتهام الكاتب خالد منتصر ، الطبيب الذي ذكر الحرف الأول من اسمه (ش) ، بالتسبب في تدهور صحة الصحفي الراحل وائل الإبراشي ، في الأيام الأولى من حكمه. الاصابة بفيروس كورونا أواخر 2020 ، وتركه في عزلة منزلية دون نقله للمستشفى.

وقال منتصر: “استمر الطبيب في علاجه العبثي والمزيف ، رغم وجود مؤشرات طبية على تدهور الحالة. ووصلت إلى معدلات ارتفاع مرعبة ، مما يشير إلى أن فشل الجهاز التنفسي الكامل من التهاب وتليف قادم لا محالة (…) حتى دخوله مستشفى الشيخ زايد بنسبه فشل رئوي أما بالنسبة للتليف فتراوحت الآراء بين 60٪ و 90٪.

وقالت الدكتورة ميساء شرف الدين استاذ الامراض الصدرية بقصر العيني في تصريحات لمصراوي انه عند التعامل مع مرضى كورونا ينقسم الى 3 اقسام: المرضى يعالجون في المنزل والبعض الآخر يعالجون بالمستشفى ، وأخيرًا يحتاج المرضى إلى رعاية مركزة عاجلة.

ولفتت إلى أن هذا التقسيم يعتمد على عدة أمور منها التشخيص الأولي للمريض وتحليلاته ونتائج الأشعة ومدى إصابة المريض بأمراض مرتبطة بإصابته بالفيروس.

وأوضحت أن بعض الحالات التي يتم علاجها بالعزل المنزلي قد تعاني من تدهور في صحتها ، ولذلك يجب الحرص على متابعة علاماتها الحيوية وخاصة نسبة الأكسجين في الدم.

وأضاف شرف الدين: “تشمل هذه العلامات ارتفاعًا مستمرًا في درجة الحرارة ، وهبوطًا في معدل الأكسجين في الدم ، واقترابًا شديدًا من الإصابة ، أو دلائل على وجود إصابات عالية ، وهذا يستدعي دخول المستشفى”.

حدد شرف الدين النسبة الخطيرة التي تتطلب الاستشفاء ، إذا انخفض الأكسجين إلى أقل من 92٪.

وتابعت: “إذا حدث زرقة في الأطراف أو الشفتين فهذه الحالة متأخرة ويجب نقلها بسيارة الإسعاف إلى المستشفى فورًا للحصول على جلسات الأكسجين”.

وأيد ذلك الدكتور محمود عبدالمجيد استشاري امراض الصدر والمدير السابق لمستشفى الصدر بالعباسية موضحا ان مريض العزل المنزلي يجب ان يدخل المستشفى اذا انخفض مستوى الاوكسجين عن 90٪ اضافة الى ارتفاع مستمر في درجة الحرارة خلال فترة العلاج. أيام بدون قطرة.

وأكد عبد المجيد في حديث لمصراوي ، أن مخاطر تأخير دخول المريض إلى المستشفى قد تسبب تليف الرئة إلى حد كبير ، فضلا عن فشل الجهاز التنفسي ، مما يساهم في تدهور الحالة بشكل كبير ويؤدي إلى الوفاة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.