أشرف صبحي: لسنا جميعاً راضين عن أداء الفريق .. لكن الوزير لن يتدرب

راندا محمود
أخبار العرب
راندا محمود13 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
أشرف صبحي: لسنا جميعاً راضين عن أداء الفريق .. لكن الوزير لن يتدرب

علق الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة ، على أداء المنتخب المصري ، في المباريات الأخيرة ، قائلاً: “لسنا جميعاً سعداء بأداء الفريق ، لكن علينا الانتظار” ، مشيراً إلى أن التمييز لا بد منه. بين الدور السياسي للوزارة والوزير في الرياضة المصرية حيث ينقسم دور الوزارة. وتنقسم إلى قسمين ، أولهما استخدام الرياضة في التنمية ، وتعتبر الرياضة أمناً وطنياً لأنها تعنى بصحة الشباب ، والمشاركة في قضايا المجتمع ، وكيفية مساهمة الرياضة في الاقتصاد الوطني ، والجانب الآخر رياضة البطولات ، ومستوى مصر في التنافسية العالمية.

الوزارة تحافظ على المؤسسات

وأضاف صبحي ، في لقاء مع برنامج “كلام في السياسة” المذاع على قناة “اكسترا نيوز” الفضائية ، ويقدمه الإعلامي أحمد الطاهري ، على هامش منتدى شباب العالم ، مساء الخميس: “الوزارة لن يلعب دور رئيس اتحاد أو ناد ، ولكن هناك خط فاصل بين دور الوزارة في الحفاظ على المؤسسات أو التدخل فيما يتعلق بالدولة في المؤسسة ، لأن لقطاع البطولة جوانب وأسس ، حيث يجب تطبيق الجانب الفني ، وهناك قانون يحكم هذا الأمر ، ولكن عندما تطرح المسألة وتتطور إلى ضرر في المجتمع ، فإنهم يسعون لتطبيق القانون عليه ، ولكن الوزير لن يلعب دور رئيس النادي. “

ماذا فعلت الوزارة بعد مغادرة المونديال؟

وأضاف وزير الشباب والرياضة ، أن خروج الفريق من مونديال 2018 لم يعجبه المصريون ، ولذلك حاولت الوزارة وضع المنتخب “على الأتراك” مرة أخرى ، ونظمت مصر بطولة أمم أفريقيا ، و كان على أعلى مستوى ، لكن الوزارة والوزير “لن يدربوا الفريق”.

وأوضح أنه بعد استقالة اتحاد الكرة بعد الخروج من المونديال ، لم تتدخل الوزارة في الرياضة ، بل حاولت التنسيق لمخاطبة الاتحادات الدولية حتى لا يلحق الضرر بالكرة ، واختارت اللجنة الثلاثية. مدرب في فترة وجيزة وهو يبني ويكمل الاداء ولكن في فترة وجيزة والمباريات الاولى لا تعبر عن المدرب وهم حاليا في البطولة وعلينا ان نمنحهم الثقة والدعم وقلنا لهم لاعبين محترفين عليهم أداء ما يستحقونه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.