الافتاء: استخدام العنف في تربية الأبناء انتهاك لتوجيهات الرسول

نور السبكي
أخبار العرب
نور السبكي13 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
الافتاء: استخدام العنف في تربية الأبناء انتهاك لتوجيهات الرسول

كتب – محمود مصطفى:

وأكدت دار الافتاء المصرية عدم استخدام العنف ضد الأطفال. لأن ذلك ترك آثاراً سيئة على إنسانية الأطفال.

وأوضحت دار الافتاء ، في تدوينة على صفحتها الرسمية على فيسبوك ، أن تربية الأبناء من أعظم الأعمال وأفضلها لطفًا ، وهي واجب على الوالدين ومسؤولية يسألون عنها أمام الله تعالى. .

وشددت على أن تجاهل موضوع التعليم له أثر سلبي على الوالدين والأبناء والمجتمع ككل ، وأن الأصل في معاملة الأبناء هو اللطف والحكمة ، كما كان هدى الرسول صلى الله عليه وسلم ، في التعامل مع اللطف ومنع العنف.

ولفتت إلى أن الحزم وليس العنف يستخدم في بعض الأمور لتأديبهم وتوجيههم ، مع الاحترام الكامل لبنيهم ، دون ضرب أو إيذاء الجسد ، ناهيك عن الانتقام والعقاب المؤذي والتعذيب. لأن ذلك يترك آثاراً جسدية ونفسية سلبية ، ويخالف التوجيهات النبوية ومقاصد التعليم ؛ والغرض من الحزم لفت انتباه الابن الخاطئ إلى مكان الخطأ والضرر. حتى يكون صحيحا.

ولفتت إلى أنه في أساليب التعليم من خلال التدريب والتشجيع والتحفيز على النجاح والتفوق التي اهتم بها علماء التربية ، يستغني عن اللجوء إلى العنف ، ويستعين بالخبراء والمتخصصين فيه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.