أخبار العرب

محافظ الشرقية يشيد بإدارة شئون البيئة لتفتيشها 108 منشأة خلال الأشهر الثلاثة الماضية

أشاد ممدوح غراب محافظ الشرقية بدور إدارة شئون البيئة في الديوان العام في تفتيش 108 منشأة غذائية وصناعية خلال الأشهر الثلاثة الماضية لمتابعة تطبيق كافة الاشتراطات والمعايير القياسية ، وتعزيز العمال. التوعية بالطرق الوقائية للحد من انتشار عدوى فيروس كورونا.

وأكد محافظ الشرقية التزام المنشآت الغذائية بالتعقيم والنظافة اليومية داخل تلك المنشآت ، بالإضافة إلى إلزام العاملين بارتداء الزي الرسمي وأغطية الرأس والأقنعة والقفازات واستبدالها بشكل دوري والاهتمام بالنظافة الشخصية وتوفير المعقمات الثابتة. في المطاعم المجاورة لغسالات اليدين وكذلك إلزام المتردد بعدم لمس المواد الغذائية بدون قفازات واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين وإعطاء مهلة زمنية محددة للتوفيق بين الموقف وممارسة النشاط بشكل قانوني.

وأكد المحافظ أنه في حالة اكتشاف أي مواد غذائية غير صالحة للاستخدام البشري خلال الحملات ، سيتم إتلافها على الفور.

في سياق متصل ، أوضح المهندس

قال ماهر الشنف مدير ادارة شئون البيئة بالديوان العام انه تم تفتيش 108 منشأة بين (ورش الملابس – محل الاجهزة الكهربائية – مصنع الدهانات – التمويل وغسيل السيارات والتشحيم – محل كشري – مخبز – مطاعم – عصير قصب). محل – عطور – بقالة – حلويات) في مراكز الإبراهيمية ، بلبيس ، أبو كبير ، الزقازيق ، الحي الأول ، الحي الثاني وصن الحجر لإحكام الرقابة على المنتجات المعروضة واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين.

وأسفر التفتيش عن إصدار عدد (172) بلاغاً بين (النظافة – السلامة والصحة المهنية – تقارير بيئية – عدم حمل شهادات صحية للعاملين بالمنشأة) ، وكذلك إصدار قرارات إغلاق إداري لعدد (15) منشأة بسبب وجود خطر وشيك على الصحة العامة.

للمواطنين وعدم اتخاذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا ، وكذلك تحذير (17) منشأة وإعطائهم مهلة لتقنين وتصحيح أوضاعهم وسرعة إزالة المخالفات واتخاذ كافة إجراءات الأمن الصناعي.

وأضاف المهندس ماهر الشنف أن عددا من هذه المنشآت تقدمت بطلبات لتقنين أوضاعها البيئية والصحية إلى إدارة شئون البيئة بالمحكمة العامة ، وجاري دراسة هذه الطلبات ، مشيرا إلى أنه يتم فحص المنشآت الغذائية والصناعية من خلال 3 مؤسسات رئيسية. بما في ذلك فحص المنشأة ومدى مطابقتها للمواصفات والمقاييس من حيث التهوية الجيدة والإضاءة والنظافة العامة للمكان بشكل عام حتى لا توفر مناخًا أو بيئة تنشط فيها الميكروبات والجراثيم الضارة لتنتقل إلى المنطقة المحيطة. وكذلك فحص الغذاء للتأكد من صحته وسلامته ، بالإضافة إلى التأكد من تطبيق الاشتراطات الصحية للعاملين في المطاعم والمؤسسات الغذائية وتوافر الشهادات الصحية لهم.

مشيراً إلى أن هناك أدوات يستخدمها المفتشون أثناء تفتيشهم للمنشآت الغذائية ، منها موازين حرارة لقياس درجات الحرارة في الثلاجات ، ومقياس زيت لقياس درجة نقاء الزيت ، وأجهزة لكشف فضلات القوارض للإشارة إلى وجود قوارض في المكان. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى