أخبار العرب

رئيس قطاع الازمات والكوارث يختتم فعاليات الملتقى التدريبي بالاسكندرية ..

أكد اللواء محمد عبد المقصود رئيس قطاع الأزمات والكوارث أن المشاهد التي نشهدها من أمطار غزيرة ورياح قوية وارتفاع أمواج البحر والثلوج وانخفاض درجات الحرارة تظهر مدى تأثير التغيرات المناخية ، مضيفا أن السلبيات أثر هذه التغييرات يؤثر على المواطن بشكل كبير. تبلغ تكلفة مشروع فصل شبكتي مياه الشرب عن الصرف الصحي ، الذي تشهده محافظة الإسكندرية نهاية عام 2022 ، 14 مليار جنيه ، ويتطلب تحويلات مرورية جديدة.

وأضاف أن كميات الأمطار التي شهدتها المحافظة في المراحل الماضية خلال فصل الشتاء الحالي بلغت 8 ملايين متر مكعب من المياه يومياً ، مقارنة بما يتراوح بين 2 و 3 ملايين متر مكعب من المياه يومياً في المواسم الماضية. وهذا جعلنا نعتمد على التعزيزات والمستلزمات سواء من معدات أو سيارات أو بدلات من محافظات القاهرة والجيزة والمنوفية. لرفع حوالي 6 ملايين متر مكعب من المياه. وأكد أن كمية الأمطار التي تشهدها الإسكندرية هي نتيجة طبيعية لظاهرة “التغيرات المناخية” ، مشيراً إلى أن قطاع إدارة الأزمات والكوارث وضع استراتيجية لمواجهة الظواهر الجوية القاسية مثل الأمطار والسيول ، حرائق وامطار غزيرة تشهدها بعض المحافظات.

وأضاف أن الخطة تتضمن 3 مراحل ، أولها “الإنذار المبكر” من خلال تقارير وخرائط هيئة الأرصاد الجوية ، والثانية “التواصل بين مجلس الوزراء والمحافظات المعنية مباشرة بتقلبات وتقلبات الطقس”. في موسم النواة ومتابعة الوضع ، والثالث هو “المستوى الميداني” لتوصيل رؤية الدولة وصانع القرار لدى المواطن تجاه تلك الكوارث مثل الأعياد التي تقام.

وتفرضه بعض المحافظات على الطلاب في موجات تقلبات جوية قاسية وعواصف رعدية وأمطار غير مسبوقة تتعرض لها المحافظة ؛ إتاحة الفرصة لسيارات الحي وشركات الصرف الصحي ومياه الشرب بالإسكندرية للتحرك بطرق مختلفة ، والتعامل الفوري مع تراكمات الأمطار. واستبعد غرق الإسكندرية كما تردد في الأيام الماضية.

جاء ذلك خلال اختتام محافظة الإسكندرية ، اليوم الجمعة ، فعاليات الملتقيين التدريبيين: “الملتقى الثاني حول دور الإعلام المحلي في التعامل مع الأزمات والكوارث” و “المنتدى التنسيقي لشباب الوجه البحري والدلتا”. للتوعية في مواجهة الأزمات “، بحضور الخبير الإعلامي الدكتور سامي عبد العزيز. استاذ بكلية الاعلام جامعة القاهرة العميد طارق محمدين المستشار عمرو محسوب النبى رئيس قطاع الاعلام الداخلى بالهيئة العامة للاستعلامات وقيادات اعلامية داخلية من مديري مراكز النيل والاعلام بمحافظة السفلى. محافظات مصر والدلتا.

قال محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية ، إن التعامل مع الأمطار الغزيرة والتجمعات أثناء هطول الأمطار هي أصعب مرحلة يواجهها العمال والسائقون على مدار 24 ساعة.

وشدد نافع على أن الهدف هو تحقيق السلامة والسيولة المرورية في جميع محاور ومجالات المحافظة لتسهيل حياة المواطنين أثناء هطول الأمطار الغزيرة ، في إشارة إلى خطة التأهب التي تبدأ في آذار من كل عام للتنقية ورفع الكفاءة والاستعداد. فرق الطوارئ مع عدة سيناريوهات ، إذن

محاكاة لاكتشاف المشكلات الموجودة وحلها قبل فصل الشتاء.

وأضاف: في بداية فصل الشتاء تم التنسيق مع كافة الجهات التنفيذية بإشراف وتوجيهات محافظ الإسكندرية ، وبالتنسيق مع هيئة الأرصاد لمعرفة مواعيد تقلبات الطقس ، والتحضير قبلها بـ24 ساعة. تمركز سيارات وفرق طوارئ في المناطق الحارة.

وثمنت الدكتورة إلسا ستوت ، ممثلة اليونسكو ، الإجراءات والجهود التي تقوم بها شركة الإسكندرية للصرف الصحي ، وأنه سيكون هناك المزيد من التعاون قريباً لاستغلال الخبرات التي اكتسبتها الشركة في التعامل مع الأزمات ونقلها إقليمياً إلى دول الجوار.

يشار إلى أن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء نظم الفعالية بالتعاون مع قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات والإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية بوزارة الشباب والرياضة بمشاركة اليونسكو.

خلال الفعاليات ، تم تسليط الضوء على جهود قطاع إدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر لرفع الوعي المجتمعي وبناء ثقافة سليمة للحد من مخاطر الكوارث والاستفادة من جهود المتطوعين في أعمال الإغاثة والإنقاذ والتوعية المجتمعية ومساعدة السلطة التنفيذية. في هذا الصدد ، فضلًا عن إبراز أهمية دور الإعلام وخاصة المحلي في مواجهة الأزمات والكوارث ، والحد من مخاطرها ، والعمل على زيادة وعي المواطنين ، الأمر الذي يمثل التحدي الأكبر في مجال الكوارث. الحد من المخاطر ، بالإضافة إلى تطوير المهارات الإعلامية للتعامل مع حالات الطوارئ والأزمات والكوارث للحد من مخاطر الكوارث.

يشار إلى أن الدكتورة جاكلين عازار ، نائبة المحافظ ، افتتحت ، الأحد الماضي ، المنتديين التدريبيين ، بحضور اللواء محمد عبد المقصود ، رئيس قطاع إدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بولاية الخرطوم. مجلس الوزراء ، والدكتورة إلسا ستاوت مكتب اليونسكو الإقليمي ، حيث أكد عازار على أهمية الاستعداد الجيد لإدارة الأزمات ، مبيناً أن المحافظة حريصة على تنفيذ العديد من نماذج المحاكاة والسيناريوهات المحتملة للأزمات بالتنسيق مع الجهات المعنية ، وذلك للوقوف على مدى جاهزية الجهات المختلفة في حال حدوث أزمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى