أخبار العرب

وزير الأوقاف: استقرار الأسرة مطلب مشروع ووطني وإنساني والطلاق شتات للأطفال

أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن استقرار الأسرة مطلب مشروع ووطني وإنساني ، وأن الحديث في قوله تعالى: “ومن آياته أنه يخلق لكم من أنفسكم زوجاً. لكي أتزوجه ، وللرجال فقط وللنساء فقط “. لم يرد ذكر زوج الرجل ولفظ (الزوجة) في القرآن الكريم إطلاقاً ، لا في حالة المفرد ولا في حالة الجمع ، لجعل التكافؤ اللغوي مشابهاً للتكافؤ الأخلاقي بين الرجال والنساء. امرأة. “يلبسون لك وأنت تلبس نبينا صلى الله عليه وسلم: (صلى الله عليه وسلم) حيث يقول: إن أكرمكم عند الله هو أكرمكم. تقية منك “. وهكذا وضع الإسلام هذه المعايير لتقدم الحياة على نحو منظم ، فقال تعالى: “وإحدى آياته أنه خلق لكم من كونوا أنفسكم رفقاء لتجدوا الراحة فيهم”. الصمت نوع من الهدوء والسكينة والطمأنينة.

محمد مختار جمعة وزيرا للاوقاف

جاء ذلك خلال خطبة الجمعة التي ألقاها وزير الأوقاف اليوم ، بمسجد “محمد علي” بالقلعة بمحافظة القاهرة ، بحضور وفود من الدول المشاركة في فعاليات المؤتمر 32 للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية. أمور.

ووفد من الأئمة المشاركين في الدورة التدريبية المشتركة لأئمة دولة فلسطين الشقيقة بأكاديمية الوقف الدولية لتدريب وتأهيل الأئمة والخطباء ، والدكتور خالد صلاح الدين مدير إدارة أوقاف القاهرة ، و أ. عدد القيادات الأمنية والشعبية مع مراعاة الضوابط الاحترازية والتدابير الوقائية والتباعد الاجتماعي.

وتابع جمعة: “علينا تنفيذ وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيها كل الخير كما يقول صلى الله عليه وسلم. : ما أجمل ما يكون على المؤمن ، أن علاقته كلها خير ، وهذا ليس لأحد إلا أنه يضر بك. فهو خير له ، وإن أصابته شدّة صبور ، وهو خير له “.
محمد مختار جمعة وزيرا للاوقاف

كما أكد وزير الأوقاف أن الزواج ميثاق خالد ، وأن ميثاق التزجيج جاء في ثلاثة مواضع فقط ، أولها: “أخذنا من أنبياء ميثاقهم ومنك نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم وأنا. وَأَخَذَهُمَا هُوَجًا “، والثاني: ميثاق وميثاق على بني إسرائيل ، حيث يقول

فسبحان: “أخرجناهم من صدقتهم وقلنا لهم ادخلوا من الباب. آخذها مع فتنة وكسب” و “قال الحق قال .. آخر”. ويقول تعالى: {ولا تنسوا النعمة بينكم}. يجب ألا تنسى الزوجة المودة واللطف اللذين أعطاها لها زوجها ذات يوم ، ويجب ألا ينسى الزوج النعمة والحنان اللذين أعطتهما زوجته ذات يوم ، وإذا أمرنا الله أن نقول الكلمة الطيبة لجميع الناس ، كما قال تعالى: {وَخَلِّمُوا عَلَى النَّاسِ. كلمة اللطف تعني الزوج لزوجته والزوجة لزوجها ، ومن لا خير لأهله لا خير فيه ، ويجب أن نتذكر ساعة الفتنة أن الشيطان هو الذي يفرح بهذا الخلاف. مكانة الفتنة الأكبر بينهم يأتي أحدهم ، لأن الناتج عن هذا الخلاف هو الطلاق ، ويشمل تشتيت الأبناء والأحفاد ، مما يؤثر على الأسرة والمجتمع ككل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى