“السيادة” السودانية: لا نسمح باستمرار الفوضى التي تمزق البلاد

نور السبكي
عاجل
نور السبكي13 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
“السيادة” السودانية: لا نسمح باستمرار الفوضى التي تمزق البلاد

أكد المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة السوداني ، اليوم الخميس ، أن الفوضى التي تمزق البلاد لن يسمح لها بالاستمرار.

قال العميد الدكتور الطاهر أبو حجة المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة السوداني ، إن استهداف القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى يستهدف الأمن الوطني ووحدة البلاد.

وأعلنت السلطات السودانية مقتل قائد شرطة برتبة عميد ، خلال تظاهرات شهدتها البلاد اليوم الخميس.

وقال التلفزيون السوداني إن متظاهرين تعرضوا للطعن على بريما حماد قائد الشرطة في العاصمة الخرطوم.

وشهدت العاصمة الخرطوم ومدن سودانية أخرى مظاهرات حاشدة تطالب بحكم مدني ديمقراطي ، فيما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق المتظاهرين.

وقال شهود لـ “العين نيوز” عن إصابات عديدة بين المتظاهرين في مدينة بحري وأم درمان ، الذين نقلوا إلى المستشفيات القريبة.

وتأتي الاحتجاجات في أعقاب دعوات أطلقها تجمع المهنيين السودانيين ولجان المقاومة للمطالبة بحكم مدني.

وكانت السلطات السودانية قد اتخذت إجراءات أمنية مخففة ، صباح اليوم الخميس ، فيما سمحت للمرور بكافة الجسور باستثناء جسر “المك نمر” ، في سلوك مخالف للعرف منذ بدء موجة الاحتجاجات الجديدة.

أعلنت الأمم المتحدة ، السبت الماضي ، بالتشاور مع شركاء سودانيين ودوليين ، إطلاق المشاورات السياسية الأولية بين الأطراف السودانية ، والتي ستيسرها الأمم المتحدة بهدف دعم أصحاب المصلحة السودانيين للتوصل إلى اتفاق لإنهاء الأزمة السياسية الحالية. والاتفاق على مسار مستدام نحو الديمقراطية والسلام.

وتضمنت مبادرة الأمم المتحدة سبع نقاط كمسار للعملية التشاورية الهادفة لحل الأزمة السياسية الحالية في البلاد وعبور الفترة الانتقالية.

ومن نقاط مبادرة الأمم المتحدة “اعتماد المنظمة الدولية على التعاون الكامل من جميع الأطراف ، لا سيما السلطات ، لتهيئة الأجواء المناسبة لهذه المشاورات ، بما في ذلك الوقف الفوري لاستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين ، وإيقاف” ومرتكبي هذا العنف يخضعون للمساءلة ، ويحفظون ويحميون حقوق الإنسان للشعب السوداني “.

وتأتي مبادرة الأمم المتحدة في أعقاب أزمة سياسية حادة تفاقمت بعد استقالة رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك من منصبه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.