“العمالقة” يواصلون هزيمة الحوثيين .. وتحرير مناطق استراتيجية في مأرب

نور السبكي
عاجل
نور السبكي12 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
“العمالقة” يواصلون هزيمة الحوثيين .. وتحرير مناطق استراتيجية في مأرب

تواصل قوات كتائب العمالقة الجنوبيين انتصاراتها الميدانية في مديرية حارب جنوب محافظة مأرب شرقي اليمن ، بعد معارك ضارية مع مليشيات الحوثي.

وقال مصدر عسكري لـ “العين نيوز” ، إن قوات العمالقة وسعت مكاسبها مع دخول عملية “حرية اليمن السعيدة” يومها الثاني ، حيث قامت بتحرير جبل “الفليحة” الاستراتيجي وبلدة “سليل”. هاجمت بلدة “شقير” بالمحور الشرقي بمديرية حارب بمأرب المجاورة لمحافظة شبوة.

وأوضحت أن “كتائب العمالقة الجنوبية تواصل التقدم من محور ثان باتجاه جبهة المعلا ، فيما تفرض طوقا محكما على مدينة حارب التابعة لناحية الاسم نفسه”.

وبحسب المصدر فإن “قوات العمالقة أرسلت تعزيزات جديدة إلى شبوة قادمة من الساحل الغربي بهدف دخول خط المعركة مع مليشيات الحوثي في ​​مديرية حارب التي تشهد أعنف المعارك بين الطرفين. . ”

كانت مليشيا الحوثي يائسة في حارب التي كانت نقطة انطلاق عملياتها البرية باتجاه مدينة مأرب ، قبل أن تفاجئها قوات العمالقة بهجوم خلفي على أهم خطوط إمدادها.

وفي هذا الصدد توقع وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني تحرير مديرية حارب بالكامل خلال الساعات المقبلة.

وشدد الإرياني على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ، على “استمرار تقدم قوات العمالقة في شمال وشرق حارب ، خاصة باتجاه جبهة المعلا ، في ظل الانهيارات غير المسبوقة والثقل البشري والمادي. خسائر في صفوف مليشيا الحوثي المدعومة من إيران “.

وأشار إلى أن “فلول ميليشيا الحوثي الإرهابية باتوا محاصرين وسط قضاء حارب ، وأن ساعات الآن تفصلنا عن إعلانها عن تحرير مديرية بالكامل”.

وأوضح المسؤول اليمني أن “كل مديريات محافظة مأرب وكل شبر من تراب اليمن في موعد مع النصر” ، مبنياً انتصارات كتائب العمالقة والجيش والمقاومة ضمن العملية العسكرية “الحرية السعيدة”. اليمن “التي تضم جبهات قتالية مختلفة.

وثمن دعم ومساندة قوات التحالف بقيادة السعودية والمشاركة الإماراتية الفاعلة في معركة استعادة الدولة اليمنية واسقاط الانقلاب التي لعبت دورا كبيرا في تحقيق الانتصارات على مختلف الجبهات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.