أقتصاد

وزير الاتصالات: صناعة مراكز البيانات مكون رئيسي لبناء مصر الرقمية

أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن صناعة مراكز البيانات هي مكون رئيسي في بناء مصر الرقمية. مشيراً إلى حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على توفير قيمة مضافة وخلق بيئة جاذبة للاستثمارات في صناعة مراكز البيانات ، لا سيما في ظل المزايا التي تتمتع بها مصر بما في ذلك موقعها الجغرافي المتميز. شرح الجهود التي تبذلها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتعزيز البنية التحتية للمعلومات محلياً ودولياً. حيث تم استثمار ملياري دولار لرفع كفاءة الإنترنت لجعل مصر الأسرع في إفريقيا في مجال الإنترنت الثابت. مشيراً إلى أن المرحلة الثالثة من تنفيذ مشروع تطوير الإنترنت الثابت تهدف إلى زيادة سرعة الإنترنت وتوسيع الشبكة وزيادة عدد المستفيدين بالمدن والريف.
جاء ذلك في كلمة الدكتور عمرو طلعت خلال افتتاح الدورة الرابعة لقمة مستقبل صناعة مراكز البيانات العملاقة ، بحضور سفيري رواندا وأوغندا ، ونائبة سفير السودان لدى مصر ، المهندسة غادة لبيب ، نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتطوير المؤسسي ، والمهندس محمد نصر الدين ، ومساعد وزير البنية التحتية الدولية للمعلومات ، والدكتورة هبة صالح ، رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات ، وقادة عدد من كبار المسؤولين الدوليين. شركات متخصصة في مراكز البيانات والأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي بمشاركة ممثلين عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأضاف د.عمرو طلعت أنه تم طرح الطيف الترددي لشركات المحمول والعمل جار حاليا لزيادة عدد الأبراج.

المحمول على الصعيد الوطني ؛ وأكد أنه في إطار تنفيذ مشروع شبكة مصر الرقمية تم ربط 18 ألف مبنى حكومي بشبكة الألياف الضوئية من إجمالي 33 ألف مبنى حكومي على مستوى الجمهورية لتقديم الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين في شكل رقمي ، ويجري تنفيذ مشروع لتوسيع شبكة الألياف الضوئية إلى قرى مبادرة الحياة الجيدة بهدف توفير خدمات الإنترنت عالية السرعة لأكثر من 3.5 مليون منزل في أكثر من 4500 قرية ضمن المراحل الثلاث من مبادر.

واستعرض د. عمرو طلعت الجهود المبذولة لتقوية البنية التحتية الدولية للمعلومات. حيث تمت زيادة محطات الإنزال على سواحل البحر الأبيض المتوسط ​​والأحمر للبحرين من 6 محطات إلى 10 محطات إنزال ، وتم إنشاء 10 مسارات جديدة بين ساحلي البحرين لضمان استمرارية الشبكة التي تنقل البيانات بين الشرق والغرب ؛ مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ مشروع إنشاء مسار معلومات موازٍ لطريق المرشدين لنقل البيانات بين الشرق والغرب ، كما تم البدء في العمل على الكابلين البحريين 2AFRICA و SEA-ME- WE-6 لنقل حركة الترابط بين الشرق والغرب ، والتي ستدخل الخدمة في 2024 و 2025. في نظام HARP الذي يلتف حول القارة الأفريقية لتوفير خدمات الإنترنت

إلى مختلف دول ساحل شرق وغرب إفريقيا ، ومنها إلى الدول غير الساحلية في القارة.

وأوضح الدكتور عمرو طلعت ، الجهود المبذولة لتوفير الإطار التشريعي من خلال إصدار قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات وقانون حماية البيانات الشخصية ، بالإضافة إلى الإطار التنظيمي لإنشاء وتشغيل مراكز البيانات الصادرة عن الهيئة الوطنية. هيئة تنظيم الاتصالات؛ مشيراً إلى جهود الوزارة في بناء القدرات الرقمية في مختلف علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وخاصة تلك المتعلقة بصناعة مراكز البيانات.

وفي كلمته. م. أكد طارق شبكة ، رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط لأنظمة الاتصالات (MCS) ، التي تنظم أعمال قمة مستقبل صناعة مراكز البيانات العملاقة ؛ أن القمة نجحت في دورتها الرابعة في تحقيق أحد أبرز أهدافها وهو لفت انتباه الشركات العالمية إلى مكانة وقوة السوق المصري ومستقبله الواعد. وشكر وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجهاز تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ايتيدا) والهيئات المختلفة بالوزارة على دعمهم وتوجيهاتهم البناءة لخروج المؤتمر بما يليق بمكانة مصر.

وعلى هامش القمة عقد الدكتور عمرو طلعت اجتماعا مع عدد من كبرى الشركات العالمية المتخصصة في إدارة مراكز البيانات وحلول التخزين والأمن السيبراني ، حيث استعرض الفرص الاستثمارية المختلفة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بما في ذلك الاستثمار في مراكز البيانات. في ظل المزايا التنافسية لمصر في هذه الصناعة.

كما شهد الدكتور عمرو طلعت توقيع مذكرة تفاهم بين معهد تكنولوجيا المعلومات و MCS بهدف إطلاق برنامج تدريبي مشترك لإعداد كوادر متخصصة في مجالات الأمن السيبراني ومراكز البيانات.

ووقعت مذكرة التفاهم كل من الدكتورة هبة صالح رئيس معهد تكنولوجيا المعلومات وم. طارق شبك ، رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط لأنظمة الاتصالات ، بحضور عدد من القيادات من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشركة الشرق الأوسط لأنظمة الاتصالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى