خبير قانوني: 6 خطوات لحمايتك من التهديدات والابتزاز .. تعرف عليهم

نور السبكي
منوعات
نور السبكي13 يناير 2022آخر تحديث : منذ 7 أيام
خبير قانوني: 6 خطوات لحمايتك من التهديدات والابتزاز .. تعرف عليهم

بعد أن تلقى قسم مباحث الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، في الفترة الأخيرة ، العديد من التقارير المتعلقة بالتهديدات والابتزاز ، والتي ترقى إلى خسائر ، مثل مقتل الطالب بسنت خالد ، ضحية ابتزاز وتهديدات عبر الإنترنت ، الأسبوع الماضي.

أكد الخبير القانوني رامي فوزي ، المحامي في الاستئناف العالي ومجلس الدولة ، أن ظاهرة الابتزاز والتهديدات الإلكترونية باتت لا تتعلق فقط بالمال ، بل تحدث أحيانًا عن طريق تهديد الضحية بفعل غير أخلاقي ، أو نقل مخدرات. ، وغيرها من الجرائم التي يعاقب عليها القانون ، لهذا السبب. أصبح قانون العقوبات صارمًا للغاية في مثل هذه الجرائم ، خاصة المادة 327 من قانون العقوبات التي تعاقب بالحبس لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات ، في أي من حالات التهديد المثبتة بنص مكتوب ، على أي من التطبيقات الإلكترونية. ، مثل “Facebook” أو “WhatsApp” ، من رقم مثبت.

وأضاف فوزي ، في تصريحات تلفزيونية سابقة ، أن هناك عدة خطوات يجب على الضحية التي يتم ابتزازها اتخاذها ، وهي:

انتقل بسرعة إلى قسم التحقيقات على الإنترنت في وزارة الداخلية.

– عمل تقرير رسمي ، متضمنًا صورًا نصية للرسائل التهديدية.

عدم التجاوب بأي شكل من الأشكال مع المبتز ، أو حتى محاولة دفع أي أموال له.

– ستنقل التحقيقات عبر الإنترنت جميع الرسائل النصية من هاتف الضحية عبر جهاز “فحص” ، لإدراجها في التقرير ، والعمل على تتبع رسائل التهديد.

– طلبات التحقيقات عبر الإنترنت من أي من شركات الاتصالات التي ينتمي إليها الضحية ورقم المبتز ، تقرير فحص يوضح مواعيد إرسال هذه الرسائل والأماكن التي تم إرسالها منها.

– في حال نشر المبتز مواد تهدد المجني عليه تتحول الواقعة على الفور الى جناية وتصبح عقوباته وفق قانون العقوبات.

وأشار الخبير القانوني إلى أنه من المعروف أن قانون “مكافحة جرائم الإنترنت” يتضمن العديد من العقوبات ، لمواجهة الاستخدام غير القانوني للإنترنت ، ويعمل على حماية البيانات الشخصية أو الحكومية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.