قتل 108 مدنيين في أسبوعين .. حصيلة مروعة من القوات الإثيوبية في تيغراي

نور السبكي
أحبار العالم
نور السبكي14 يناير 2022آخر تحديث : منذ 3 أيام
قتل 108 مدنيين في أسبوعين .. حصيلة مروعة من القوات الإثيوبية في تيغراي

الوكالات:

ذكرت شبكة سكاي نيوز عربية أن 108 أشخاص على الأقل قتلوا منذ بداية يناير في غارات جوية يعتقد أن القوات الإثيوبية شنتها على منطقة تيغراي ، وأعلنت الأمم المتحدة الجمعة أنها ربما ارتكبت جرائم حرب.

وقالت إليزابيث ثروسيل المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان: “نشعر بالقلق إزاء المعلومات المقلقة العديدة التي نواصل تلقيها بشأن الخسائر في صفوف المدنيين وتدمير ممتلكات المدنيين من خلال الضربات الجوية في منطقة تيغراي بإثيوبيا”.

وأوضحت في مؤتمر صحفي دوري عقدته وكالات دولية ، أن “ما لا يقل عن 108 مدنيين قتلوا وأصيب 75 آخرون منذ بداية العام ، نتيجة غارات جوية ربما شنتها القوات الجوية الإثيوبية”. في هذه المنطقة.

واستهدفت الغارة الجوية الأكثر دموية حتى الآن معسكرا للنازحين في مدينة ديديبت في 7 يناير / كانون الثاني الماضي ، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقالت المتحدثة “منذ أن سجلنا مقتل 3 أشخاص متأثرين بجروحهم الخطيرة في المستشفى ، وبذلك يرتفع عدد قتلى هذه الضربة وحدها إلى 59 على الأقل”.

منذ 14 شهرًا ، تشهد منطقة تيغراي صراعًا مسلحًا بين الحكومة الفيدرالية والسلطات المحلية السابقة المنبثقة عن جبهة تحرير تيغراي الشعبية ، التي حكمت إثيوبيا لما يقرب من 30 عامًا حتى تولى أبي أحمد السلطة في عام 2018.

أبي ، الحائز على جائزة نوبل للسلام بعد عام من توليه منصبه ، أرسل الجيش الفيدرالي إلى تيغراي في نوفمبر 2020 لطرد السلطات المحلية التي كانت تعترض على حكمه منذ شهور ، واتهمها باستهداف قواعد عسكرية.

وقالت ثروسيل: “يجب على أطراف النزاع تعليق كل هجوم إذا بدا أن هدفه ليس عسكريًا ، أو إذا كان الهجوم غير متناسب. ويمكن أن يشكل عدم احترام مبادئ التمييز والتناسب جريمة حرب”.

وبحسب الأمم المتحدة ، تخضع تيغراي لـ “حصار فعلي” يمنع دخول المساعدات الإنسانية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.