باي باي «آبي أحمد» .. توقعات برحيل رئيس الوزراء الأثيوبي خلال ساعات

نقدم لكم خبر عاجل وحصري || باي باي «آبي أحمد» .. توقعات برحيل رئيس الوزراء الأثيوبي خلال ساعات تابع.

بعد احتدام الصراع في أثيوبيا بين القوات الحكومية من جهة و 9 جماعات داخلية رافضة لحكم آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي، الذي أصبح نظامه يلتقط أنفاسه الأخيرة، ولا سيما أنه أصبح غير مقبول داخليًا أو خارجيًا، فقد أعلن الداعين لإقامة جبهة جديدة في إثيوبيا، يوم الجمعة 6 نوفمبر 2021م، أن قوات تيجراي انضمت إلى جماعات مسلحة ومعارضة في تحالف ضد آبي أحمد، وذلك للسعي إلى فترة انتقال سياسي بعد عام من الحرب الأهلية المدمرة، ونوضح خلال السطور التالية مؤشرات رحيل رئيس الوزراء الاثيوبي وإقصاء نظامه وموضوعات أخرى ذات صلة .

رحيل رئيس الوزراء الأثيوبي خلال ساعات

وشهدت الولايات المتحدة الأمريكية، التوقيع على إنشاء التحالف الجديد، بين قوات تيجراي التي تقاتل القوات الأثيوبية، وجيش تحرير أورومو، الذي يقاتل بجانب قوات تيجراي، و7 مجموعات أخرى من جميع أنحاء البلاد، فضلًا عن القوات المتحالفة، حيث يسعى هذا التحالف المسمى «الجبهة المتحدة للقوات الفيدرالية الإثيوبية»، إلى إقامة ترتيب انتقال في إثيوبيا، حتى يرحل رئيس الوزراء الأثيوبي في أسرع وقت ممكن، وذلك بحسب قول يوهانيس أبرهة، أحد المنظمين، والذي ينتمي إلى مجموعة تيجراي، لأسوشيتدبرس .

باي باي «آبي أحمد»

آبي أحمد في ورطة

وشهدت أثيوبيا في الفترة الأخيرة الاضطرابات في الأوضاع، ما دفع العديد من الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة إلى السماح لموظفي السفارة الغير ضروريين إلى مغادرة أثيوبيا، كما وجهت سفارات بعض الدول العربية والغربية نداءات لإخلاء مواطنيها، وكذلك فعلت إسرائيل ودول أخرى، ونتيجة لصعوبة الوضع في أثيوبيا فقد تملك آبي أحمد اليأس، وكان ذلك واضحًا في تصريحاته الأخيرة، فضلًا عن الارتباك الذي كان عليه، حيث كان يدعو إلى دفع أثمان غالية للتضحية من أجل أثيوبيا، ولا سيما أنه يرى أن انهاء الأزمة لن يتم إلا بالقوة، حتى لو اقتضى ذلك ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وإبادة معارضيه عن بكرة أبيهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى