بعد 40 عاما من الفقر ، كانت قصة “عذراء الأردن” مدفوعة بالحاجة إلى إيجاد 64 ألف دولار

نور السبكي
أحبار العالم
نور السبكي13 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
بعد 40 عاما من الفقر ، كانت قصة “عذراء الأردن” مدفوعة بالحاجة إلى إيجاد 64 ألف دولار

وكالات

عانت لعقود من الفقر المدقع ، في غرفة خربة تتسرب إليها المياه من جميع الجهات ، تسكن عزرا خان ، وهي ممرضة أردنية من أصل باكستاني في السبعينيات من عمرها ، قبل أن تكتشف مفاجأة غيرت حياتها للأفضل.

منذ حوالي 40 عامًا ، أتت عزرا خان إلى الأردن للعمل مع الجيش الباكستاني الذي غادر البلاد ، فيما تشبثت بها وبقيت في الأردن لتبدأ رحلتها هناك التي تخللتها عقود من الفقر المدقع.

عزرا خان ، مسؤولة التطعيم في وزارة الصحة الأردنية ، عملت لمدة 17 عامًا ، ثم غادرت إلى المفرق لتصبح قابلة تساعد النساء على الولادة. وسرعان ما دارت حياتها حول ظروفها وعانت من ويلات العوز والفقر.

قبل 16 عامًا تبرع لها أحدهم بمنزل من غرفة واحدة في مدينة المفرق ، وظلت تعاني ويلات الاحتياج ، لكن القدر أخفى نصيبها من الفرح في رحلتها في الأردن.

وتوجّهت المرأة إلى مسؤول لطلب المساعدة ، ما دفعه إلى إيجاد مبلغ مالي في حسابها مُجمّد منذ عقود ، يصل إلى نحو 45 ألف دينار أردني ، أي ما يعادل قرابة 64 ألف دولار.

أخبرت عزرا خان وكالة الأنباء الأردنية ، قصتها ، وكيف تغيرت ظروفها بين عشية وضحاها ، وتقول إنها لجأت مرارًا وتكرارًا للحصول على مساعدة لمساعدتها على العيش.

تقول إنها في إحدى المرات طلبت المساعدة من محافظ مدينة المفرق ، استمع لها المسؤول بعد معرفة تفاصيل قصتها ، وبدأ اتصالاته التي دفعته إلى إيجاد مبلغ كبير من المال لها كان لم تضيع في الدولة الاردنية مهما طال غياب المالك.

ثم توجهت ، برفقة مسؤولين أردنيين ، إلى البنك ، بعد أن علمت بحسابها المجمد ، وطلبت توقيعها الذي يطابق توقيعها الذي كتبته بالإنجليزية قبل 40 عامًا.

وذكرت أن مسؤولين أردنيين اتصلوا بالمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية التي أبلغتهم أن السيدة العذراء تتلقى حوالة شهرية ومبلغا من المال يعاد لحسابها تتجاوز قيمته مائتين وخمسين دينارا. لكن الحساب لم يقم بأي حركات خلال هذا الوقت العصيب الذي كان صعبًا وقاسيًا عليها على حد قولها.

قادتها تلك الاتصالات إلى حسابها المجمد ودفع مستحقاتها التي لم تعرف عنها شيئًا ، حتى تغير وضعها بعد أن كانت تتلقى معونة وطنية قدرها 45 دينارًا شهريًا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.